www.mas-sec.7olm.org
أهلا وسهلا بكم بالزيارة الأولى للمنتدى
سارع بالتسجيل وستجد كل ما هو ممتع ومفيد ...

www.mas-sec.7olm.org


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولاليوميةفيس بوك موقع الكلية
بإسم ادارة كلية أنوار القدس ومجلس الأمناء وطاقم فرقة الأنوار للتعليم الإلكتروني كلٍ منه بصفته وشخصه .... نتقدم بأحر التهاني والتبريكات للطلاب والطالبات الجدد بكل فروع تخصص الكلية على بداية السنة الجديدة .... ونرجوا لهم من الله دوام التقدم والنجاح في حياتهم العلمية والعملية ... تحياتنا وباقات زهورنا لكم تعبيرا عن مدى احترامنا وتقديرنا لكم
أهلا وسهلا بكم ... لا تنسونا بجديدكم لنوصل رساله الماس والنور لننير به المجتمع بأسره يدا بيد نشق طريق النور ومستقبل عنوانه النجاح الادارة ...
ايها العضو الكريم , لتصفح أجمل وأسرع لمنتدانا ننصحك بإستخدام متصفح firefox .لتحميل المتصفح الرجاء الضغط على الرابط التالي http://www.getfirefox.net/
تصويت
اول موقع الكتروني تتصفحه عند اتصالك بالإنترنت ؟
 فيس بوك
 تويتر
 تاجيد
 بانيت
 منتدى الأنوار للسكرتاريا
 فرفش
استعرض النتائج
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
nona najdi
 
salam zetawi
 
mary ssh
 
جرحي صمتي "الاء شويكي "
 
Yosra Mer3b
 
Amani Bakri
 
A$eel Farran
 
WaDe3
 
Raneen Rajabi
 
rawan kasim
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
nona najdi
 
Raneen Rajabi
 
mary ssh
 
diaa kleeb
 
salam zetawi
 
Yosra Mer3b
 
جرحي صمتي "الاء شويكي "
 
l7zat 2lm
 
mema
 
A$eel Farran
 
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر نشاطاً
لعبه حلوة...
مين يوصل رقم خمسه
حكم يومية ..........
نكت عن المدير والسكرتيرة
الحرف الأول من اسمك له أسرار .. ؟
سؤال حلو واللي واثق من نفسه يجاوب ..........
رقم 7 اللغز الذي حير العالم
من تختار???
هل ترضى أن يصارحك احد بعيوبك؟؟؟
ما هي اكثر الجروح ألما برايك ؟؟***
المواضيع الأخيرة
» نكت عن المدير والسكرتيرة
السبت أغسطس 31, 2013 4:29 am من طرف دويشة

» من هنا أبدأ ....
الجمعة يوليو 05, 2013 2:16 am من طرف مشاعر قلم

» مظهر المنتدى
الجمعة أكتوبر 19, 2012 12:01 am من طرف زائر

» صور من فلسطين
الثلاثاء أكتوبر 16, 2012 11:16 pm من طرف Rania Hazem

» كيف يزيدك روتينك الليلي جمالاً؟؟؟؟؟؟
السبت سبتمبر 29, 2012 12:12 am من طرف l7zat 2lm

» الانفلونزا هلكتني ......... بق بق بق بق ههههه
السبت سبتمبر 29, 2012 12:00 am من طرف l7zat 2lm

» هههههههههههههههه بجد في منو
الجمعة سبتمبر 28, 2012 11:58 pm من طرف l7zat 2lm

» !!!!!!!!!!!!
الجمعة سبتمبر 28, 2012 11:55 pm من طرف l7zat 2lm

» يراودني حلمٌ أسمهُ أنت
الجمعة سبتمبر 28, 2012 11:53 pm من طرف l7zat 2lm

» هو الحب هكذا ...
الجمعة سبتمبر 28, 2012 11:51 pm من طرف l7zat 2lm

» لحظات غريبة ......لا ادري ما هي
الخميس سبتمبر 27, 2012 12:13 am من طرف HIDAYA ABU HAMED

» عيناية تذرف حيرتي وما زلت هنا
الأربعاء سبتمبر 26, 2012 11:27 pm من طرف HIDAYA ABU HAMED

» تعاونوا علر البر والتقوى !!!!!!
السبت سبتمبر 22, 2012 4:48 am من طرف Haya.AG

» انت مين من هدول الصفات
السبت سبتمبر 22, 2012 4:43 am من طرف Haya.AG

» كعكة الآيس كريم بالشوكولاتة
السبت سبتمبر 22, 2012 4:30 am من طرف Haya.AG


شاطر | 
 

 كيف تصبح سكرتير ناجح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mona hawa
عضو فعّال
عضو فعّال


عدد المساهمات : 194
تاريخ التسجيل : 08/01/2012
العمر : 23

مُساهمةموضوع: كيف تصبح سكرتير ناجح   الأحد يناير 15, 2012 12:53 am


لم تعد السكرتيرة، كما تحاول وسائل الإعلام العربية أن تروج، هي تلك السيدة التي لا يشغلها سوى تقليم الأظافر، ووضع الماكياج، والحديث في التليفون، هذا فضلا عن أن علاقتها بمديرها تتعدى حدود العمل بكثير، بل أصبحت تلك المهنة ذات أهمية كبيرة في عصر المعلومات، حتى بات ينظر للسكرتيرة على أنها أول كلمة في قصة نجاح أي مسئول.
ولكي تتمكن السكرتيرة من أداء مهامها، فلا بد أن تتمتع ببعض السمات الشخصية، فضلا عن تسلحها ببعض المهارات الفنية المرتبطة بعصر المعلومات، وفي هذا الصدد تضع الدكتورة هدى صقر نائبة رئيس أكاديمية السادات للعلوم الإدارية بمصر مواصفات محددة للسكرتيرة الناجحة، من أبرزها أن تكون كتومة وقادرة على حفظ أسرار العمل، فكلمة سكرتيرة مشتقة من كلمة secret أي السر.
وكما تقول الدكتورة هدى فيجب على أي مسئول أن يتأكد من هذه النقطة أولا (حفظ أسرار العمل)، وألا تشغله المواصفات الأخرى للسكرتيرة كحسن المظهر وإجادة اللغات والكمبيوتر عن تلك الصفة ؛ لأنه في حالة عدم توافرها، فإن أسرار الشركة ستكون متاحة في السوق ؛ مما يؤثر على وضع الشركة التنافسي. وعند التأكد من هذه الصفة يكون لزاما على المسئول أو المدير أن يتأكد من السمات الشخصية الأخرى، وهي الثقافة والوعي والإدراك والدقة واللباقة.
وبعد التأكد من السمات الشخصية يأتي الجانب الآخر المكمل لها، وهو اختبار إجادة السكرتيرة للغة العصر، ففي عصر التكنولوجيا أصبح التعامل مع الحاسب الآلي من الضرورات الأساسية التي يجب أن تتقنها السكرتيرة، بالإضافة إلى إتقان عدد من اللغات ؛ مما ييسر التعامل مع العقود والأجانب في ظل اقتصاديات السوق المفتوحة.
عقلية منظمة ومحتشمة
والسكرتيرة لا بد أن تتمتع أيضا -كما يؤكد الدكتور محمد صفوت أستاذ إدارة الأعمال في مصر- بالعقلية المنظمة، وهذا ما جعل هناك ضرورة لإنشاء معاهد العلوم الإدارية في الدول العربية، ففي هذه المعاهد تدرس السكرتيرة الاقتصاد والمحاسبة وإدارة الأعمال، بما يسهم في تشكيل عقلية منظمة، كما تدرس أيضا تنظيم إدارة الوقت وإعداد جداول زمنية على الكمبيوتر للمدير، وتذكيره بما لديه من اجتماعات أو اتصالات تليفونية أو ردود على فاكسات في الوقت المناسب.
ولأنها ليست ديكورا لإبهار الآخرين، بل العمود الفقري وشريان الحياة لشركتها، والنافذة الرئيسية التي يحكم بها الزائر على المدير، فإن الدكتور صفوت يرى أهمية أن تتسم السكرتيرة بالاحتشام في الكلام وغيرها من الصفات الشخصية حتى تستطيع أن تكسب احترام الآخرين.
بدوره يضيف د. عصام شلتوت المسئول عن برامج السكرتارية بالجامعة الأمريكية في القاهرة صفات أخرى، منها أن تكون ذكية في تعاملها مع رئيسها، فتحاول أن تفهم طبيعة شخصيته وأسلوبه وطباعه، وتستطيع أن تختار التوقيت الملائم لعرض الموضوعات المختلفة عليه، فمثلا هناك موضوعات يحتاج عرضها على المدير أن يكون هادئا، وهناك أمور يفضل أن تعرضها عليه ليحسمها في بداية يوم العمل، وهناك أمور يمكن تأجيلها.
الرد على التليفون
السكرتيرات أنفسهن لهن رأي في المهنة التي يعملن بها، حيث يضفن بعض المهارات.. تشير نيفين شكري السكرتيرة التنفيذية بإحدى الشركات المصرية، إلى أن الرد على التليفون قد يراه البعض مهارة بسيطة ولكنها تحتاج لوعي وفهم حتى إنها تدرس في الجامعة الأمريكية ضمن دبلومة السكرتارية، فالرد الخطأ على العميل في الهاتف قد يؤدي إلى فقدانه؛ لذلك لا بد أن تكون طريقة الحوار مناسبة من ناحية الكلمات والأسلوب.
ووفقا لنيفين فلا بد أن تبدأ السكرتيرة عند الرد على التليفون بالإفصاح عن اسم الشركة والقسم الذي تعمل فيه، ثم تسأل المتحدث عن اسمه، ورقم تليفونه لتقيد ذلك فورا، ثم تسأله عن نوع الاستفسار الذي يطلبه لتحوله مباشرة إلى القسم المختص دون إضاعة وقت العميل أو وقتها، وهذه الطريقة بالطبع تختلف عن الطريقة المتبعة لدى السكرتيرة التقليدية (غير مؤهلة) التي ترد على التليفون كما لو كانت المحادثة شخصية.
الحاسة السادسة
من جهتها تعتبر هايدي جمال سكرتيرة بإحدى الشركات الأجنبية أن وظيفة السكرتيرة ليست كما يعتقد البعض سهلة، بل إن مهامها كثيرة وشاقة، كما تتطلب استعدادا خاصا لا يتوافر عند كل الأشخاص، فمن تعمل بهذه المهنة لا بد أن تدرك بحاستها السادسة طبيعة المدير وتعرف الأشخاص الذين يرغب رئيسها في أن يقابلهم، والأشخاص الذين لا يرغب في مقابلتهم لتتخلص منهم بطريقة لبقة، ونفس الشيء بالنسبة للمكالمات التليفونية.
كما أن عليها أن تقرأ البريد وتعرف كيف تعرضه على رئيسها، وكيف ترد عليه، وتتولى قراءة الأخبار السعيدة لترسل باسم رئيسها باقات ورد لأصحابها أو برقيات عزاء في الأحداث المحزنة، إضافة إلى تنظيم مواعيد رئيسها ورحلاته الداخلية والخارجية، وهذه الأمور تحتاج إلى فتاة لديها استعداد للعمل طوال الوقت، وألا تكون من الموظفين الذين لا يشغلهم سوى موعد الحضور والانصراف.
ولا تتوقف مهارات ومزايا السكرتيرة عند هذا الحد، بل لا بد أن يكون لديها القدرة -كما تؤكد نشوى ممدوح السكرتيرة بإحدى الشركات- على تحضير المؤتمرات وتنظيم الرحلات، وأن تستطيع التصدي للمشكلات بدلا من عرضها على المدير؛ وبالتالي تساعد المدير على استثمار وقته، وعليها أن تكون مرنة ولبقة، فالمدير يمكن أن يرفض مقابلة شخصية معينة، وهو ما يتطلب من السكرتيرة أن تتصرف دون أن تعرض الضيوف للحرج، ودون أن يلام مديرها على عدم مقابلة الضيف.
وحتى تنجح السكرتيرة في أداء مهام وظيفتها فلا بد أن تتمتع بميزة تراها كاميليا شكري السكرتيرة بإحدى الشركات هامة جدا، وهي الصرامة في التعامل مع الأشخاص المتجاوزين في سلوكهم.
لماذا النساء أفضل؟
واللافت للنظر في مجال عمل السكرتارية أنها ارتبطت بالنساء، ولكن بدأ الرجال يدخلون في هذه المهنة، إلا أن كل الشواهد تؤكد أنه لا تزال للمرأة أفضليتها في هذا المجال، حيث يقول المهندس محمد جاد رئيس مجلس إدارة إحدى شركات السياحة أنه لا غنى عن المرأة في وظيفة السكرتيرة؛ فهي تستطيع امتصاص غضب العميل وإلحاحه في سرعة مقابلة المسئول، ولديها قدرة على التصرف بلباقة أفضل من الرجال لإخراج المدير من بعض المآزق، فضلا عن أنها أكثر حرصا على انتظام العمل.
ويشير وليد عوني رئيس مجلس إدارة إحدى شركات المقاولات إلى أن فن السكرتارية يعني المرأة؛ فهي الوحيدة التي تتحمل غضب المدير في جميع الظروف، وتتميز بالطاعة والأمانة، وتؤدي خدمات لا يمكن أن يؤديها الرجل بصدر واسع مثل استضافة الزائرين وتقديم الشاي والإشراف على الخدمة كاملة دون تبرم، ويصل بها الحد إلى الإشراف على نظافة المكتب في حالة غياب المسئول؛ لأنها تهتم باللمسة الجمالية والأناقة .
أما سامح إدوارد مدير البرامج بإحدى الجمعيات فله رؤية مختلفة مؤداها أنه لا فرق بين الرجل والمرأة في هذه المهنة ما دام أن كلا منهما لديه القدرة على تلبية احتياجات المدير، وخاصة توفير المعلومات التي باتت من أهم وظائف السكرتارية في عصر المعلومات، وهذا يتطلب إمكانيات قد تتوافر في الرجل والمرأة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mary ssh
عضو فعّال
عضو فعّال


عدد المساهمات : 1180
تاريخ التسجيل : 08/01/2012
العمر : 31
الموقع : بيت حنينا

مُساهمةموضوع: رد: كيف تصبح سكرتير ناجح   الأحد يناير 15, 2012 1:05 am

موضوع جميل منى والمهم ان يتعلم الانسان كيف يفهم الشخص الذي امامه


حلو كتيرررر استمري

ماري


____________________ الــتوقيــع ___________________

لا تحسبوا ضحكاتي بينكم فرحاً فالطير يرقصُ مذبوحاَ من الألم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Amani Bakri
مراقب
مراقب


عدد المساهمات : 1005
تاريخ التسجيل : 07/01/2012
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: كيف تصبح سكرتير ناجح   الأحد يناير 15, 2012 1:33 am

موضوع جدا جميل ومفيد
مشكورة منى لجهودك
انتظر المزيد
تقبلي تحياتي
study study

____________________ الــتوقيــع ___________________

أجمَل مآفي كلمة [ ابتسَام ] ♥ انها تبدأ بِـ ( أبْ ) وَ تنتَهي بِـ ( أُمْ ) ...♥ !


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
lamia obedat
عضو فعّال
عضو فعّال


عدد المساهمات : 528
تاريخ التسجيل : 08/01/2012
العمر : 23
الموقع : القدس

مُساهمةموضوع: رد: كيف تصبح سكرتير ناجح   الأحد يناير 15, 2012 2:02 am

التعاملُ مَعَ الآخرِين :

استخدامُ الهاتفِ


لما كان استخدامُ الهاتفِ في الوقتِ الحاضرِ يجري بصورةٍ كثيفةٍ فِي جميعِ الهيئاتِ والمؤسساتِ، ولما كانَ السكرتيرُ هو المسئولُ عنِ الردِّ على الهاتفِ وتزويدِ الأشخاصِ بالمعلوماتِ التي هُم في حاجةٍ إليها أو تحويلِ المكالماتِ إلى الرئيسِ أو المديرِ؛ لذلكَ على السكرتيرِ أن يعرفَ بخبرتِهِ كيفَ يتخيرَ المكالماتِ الهامة التي ينبغِي أن يحولها إلى رئيسِهِ، ولا يتأتى ذلك إلا بحكمِ الخبرةِ والتجربةِ والمرانِ، ويكفِي أن يعلمَ السكرتيرُ أنَّ ما يوازي 10% من وقتِهِ على الأقلِّ يمضيهِ في معالجةِ الموضوعاتِ الهاتفيةِ، وبالتالي عليه أنْ يدركَ أهميةَ الذوقِ واللياقةِ في الحديثِ الهاتفي، والدقةِ في طلبِ المكالماتِ.



مقابلةُ الزّائرينَ

منَ الضرورِيّ أن يحافظَ السكرتيرَ على ابتسامتِهِ، وسلوكِهِ المهذبِ، ومشاعرِ المودّةِ والتعاطفِ مع أيِّ زائرٍ؛ وذلك إحساسًا منه بأنَّ أيَّ زائرٍ قد يكونُ على أهميةٍ عاليةٍ بالنسبةِ للمنظمةِ، وتعبيرًا عن ذلك فإنَّ السكرتيرَ عليهِ أن ينحي العملَ الذي في يدِهِ جانبًا هامًّا حتى إن كان ملحًا وعاجلاً ويُقبلَ على الزائرِ باهتمامٍ ظاهرٍ وبالحفاوةِ والترحيبِ، وعليهِ أن يعرفَ جيدًا أنه في ذلكَ يمثلُ المنظمةَ أمامَ كُلِّ مَن يفدون على المكتبِ.


كيفيةُ استقبالِ الزّائرينَ

قد يكونُ استقبالُ الزائرينَ هو أكثر أعمالِ السكرتاريةِ إلحاحًا وأهميةً؛ لذلك ينبغي على السكرتيرِ أن يستقبلَ الزائرينَ من جميعِ الفئاتِ والنوعياتِ بلطفٍ واهتمامٍ، وسعي للحصولِ منهم على المعلوماتِ دونَ أن يضايقَهُم، وأن تتوافرَ لديهِ القدرة على سرعةِ تقديرِ الموقفِ، ومَا إذا كانَ عليه السماح لهم بمقابلةِ المديرِ أم لا، وإذَا قرّرَ أنه منَ المناسبِ تحويلُ هذا الزائر إلى أيٍّ من المسئولينَ الآخرينَ غير المديرِ فيجبُ أن يُعاملَ هذا الزائرُ بلطفٍ حفاظًا على سمعةِ المنظمةِ وكسبًا لثقةِ الزائرِ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
lamia obedat
عضو فعّال
عضو فعّال


عدد المساهمات : 528
تاريخ التسجيل : 08/01/2012
العمر : 23
الموقع : القدس

مُساهمةموضوع: رد: كيف تصبح سكرتير ناجح   الأحد يناير 15, 2012 2:12 am

كيف تكسب عملاءك
















يقول تعالى في كتابه: {وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ} ؛ فالاختلاف من طبيعة البشر، وهذا الاختلاف نجده ينعكس على واقع العمل، فنجد أن أنواع العملاء تختلف لاختلاف الطبيعة البشرية، فمنهم المتردد، وبعضهم مغرور، ومن بينهم الإيجابي، وهناك أيضًا النوع الودود إلى غير ذلك، لذا على كل مؤسسة أن تعرف كيفية التعامل مع الأنماط المختلفة من العملاء؛ حتى لا تخسر أيًّا من الصفقات.
ولكي تصل إلى جميع أنواع العملاء، وتستطيع إرضاءهم، فإنك تحتاج إلى خطوتين رئيستين، الأولى هي التعرف على شخصية ذلك العميل وصفاته وسماته، والثانية أن تتعلم كيف تتعامل مع كل نمط من تلك الأنماط بالوسيلة المناسبة التي تحقق الفاعلية المطلوبة.
كيف تتعرف على عميلك؟
لا يتوقف نجاح أي مؤسسة في بيع منتجاتها أو تسويق خدماتها على كم المعلومات التي تعرضها على العميل فحسب، بل إن نجاحها الحقيقي يتوقف بالدرجة الأولى على قدرتها على تحديد نوعية العميل، وتمكنها من التكيف مع جميع أنواع العملاء، وبالتالي يمكنها إشباع حاجت كل تلك الأنماط من العملاء.
والخطوة الأولى لذلك يمكن تلخيصها في كلمة واحدة، ألا وهي (الملاحظة)، أو بمعنى أدق قوة الملاحظة، وهي ترتكز على دعائم عدة، من أهمها ما يلي:
1. لاحظ حركة عميلك أثناء المقابلة، بمعنى هل هذا الشخص يعرف ما يريد وما يبحث عنه جيدًا؟ هل هو في عجلة من أمره؟ لاحظ حركته، هل هي بطيئة؟ إن كانت كذلك، فهل هذا البطء دليل على أنه يستغرق وقتًا طويلًا في التفكير واتخاذ القرارات؟ أم يدل على تردده وعدم رغبته في التعامل معك؟
2. لاحظ تعبيرات عميلك، هل يظهر قدرًا من التعالي والغرور؟ هل هو مرح يمكن أن يتقبل اختيارك؟ هل تجد في قسمات وجهه المكر والدهاء؟
3. لاحظ ملابس عميلك؛ فربما تعطي بعض الدلالات على أن السعر يمكن أن يكون في قدرة عميلك المرتقب، هل يمكن أن تحصل على مؤشرات عن ذوقه في الاختيار من خلال ملابسه وتناسقها؟ ولكن احذر فإن الاعتماد على الملابس وحدها طريق خطر جدًا؛ فقد يكون عميلك من الفقراء الذين يعطون أهمية خاصة للملبس، وقد يكون من الأغنياء الذين يقتنون ملابس رخيصة الثمن.
4. لاحظ طريقته في الحديث؛ فمما لا شك فيه أن الحديث مع العميل من أكثر المؤشرات مساعدة في تحديد شخصيته، ولكن لاحظ بدقة صوته، وانفعالاته، ولغته، واختياره للألفاظ المستخدمة في المخاطبة.
تحديد نمط العملاء.
وتلك هي الخطوة الثانية على طريق كسب العملاء، وهي أكثر عمقًا ودقة من الخطوة الأولى، فمن خلال تلك الخطوة تتعرف أكثر على نمط العميل، وصفاته وسماته، وذلك يعد بمثابة المنارة التي تضئ الطريق نحو تعامل متميز مع عملائك، وإليك بعضًا من أهم الأنماط التي يتميز بها جل العملاء، ومن أهمها ما يلي:
1. العميل المتردد.
هو ذلك العميل الذي لا يستطيع أن يتخذ قرارًا فهو متخوف ومتحفظ، كما أن لديه نقصًا في التركيز، ويحتاج هذا العميل إلى وقت لإقناعه بالعملية الشرائية، وخاصة إذا كانت تلك العملية كبيرة الحجم، فالعميل المتردد يفتقر إلى قدر كبير من الثقة بالنفس، ومرتاب وشديد القلق وقد يكون خجولًا، يحتاج هذا العميل إلى الشرح المنطقي المرتبط بقدرته على التعلم، ولا تنسَ أنه بقدر قناعتك في الرد على اعتراضاته ستؤثر فيه، وبالتالي سوف يتخذ قرار الشراء بإذن الله.
وكما عليك أن تتعلم كيفية التعامل معه، فإنه من الأهمية بمكان أن تعلم كيف تنهي البيع، فإن إنهاء البيع مهارة لا تقل أهمية وحساسية عن البدء بالبيع، ولإنهاء البيع مع هذا النمط، سله: هل تشتري الأسود أم الأبيض؟ بدلًا من أن تسأله إن كان سيشتري أم لا؟ فإنك بذلك تساعده في اتخاذ قرار بدلًا من إطالة أمد النقاش دون جدوى.
2. العميل خشن المعاملة.
ويغلب على هذا العميل فقدان الثقة بالآخرين، يناقشك بعنف، صوته عالٍ، كلماته قد تكون قاسية تصل في بعض الأحيان إلى الشتائم، يود دائمًا أن يشعر بأهميته، ويتدخل مقاطعًا لأي حديث من جانبك، يحتاج منك إلى صبر ومحافظة على هدوئك ورباطة جأشك؛ لأن الغضب ضياع لحقك، عليك بالاهتمام به والإصغاء إلى كلماته؛ فقد يكون بها بعض الحقوق، وكن حازمًا معه بأدب ولباقة؛ لتكسبه لا لتطرده.
3. العميل المتشكك.
إنه عميل لا يصدق ما تقول بسهولة، ويبدو ذلك واضحًا في كلماته وملامحه، وينتقدك هذا العميل بشدة، وينظر إليك هذا العميل بنظرة الشك دائمًا؛ باعتبارك تنصب له شبكًا في كل كلمة وكل عرض، وهذا العميل يحتاج منك باستمرار أن تقدم له دليلًا على صدقك في شكل ورقة أو مستند أو قائمة، وفي أحيان كثيرة قد تلجأ إلى تقديم ضمانات في التسليم؛ لضمان الحصول على ثقة هذا العميل.
4. العميل المغرور.
هذا العميل يعتقد بتميزه عن الآخرين، وهو الذي يقوم برفض كل ما تقدمه من أفكار أو مقترحات، وهو يقاطعك ويكثر من الصياح، وعليك ضبط أعصابك مع هذا الشخص، والاستماع لكل ما يبديه من ملاحظات والرد عليها بهدوء، وهذا النوع يناسبه مدخل المجاملة، ويحتاج إلى لباقة عالية أثناء الحديث.
5. العميل الودود.
فهو عميل يتكلم كثيرًا، يستقبلك بترحاب، ولكنه غير دقيق في مواعيده؛ لأنه لا يهتم لا بالوقت ولا بالتخطيط، فهو كثير الكلام يتحدث في كل شيء إلا العمل، ويتناول معك أموره الشخصية ببساطة، فعليك أن تسأله أسئلة تجبره من خلالها على الإجابة بنعم أو لا، ولا تتركه يقودك إلى مسالك جانبية، واجعل جل تركيزك على إبقاء الحديث يدور في فلك العمل فقط.
6. العميل مدعي المعرفة.
وهو من نوع العملاء الذين يظنون أن خبرتهم وتوفر المعلومات حول السوق بمنتجاته وخدماته، وما يتميزون به من موقف في سوق المشترين هي ورقة رابحة للسيطرة على البائع وإرهابه، فهو يظهر معلوماته بشكل متعالٍ، ويحاول أن يعطي نصائحه للبائع، مفتخرًا بقدرته على ذلك، وإذا ما حاول البائع مناقشته، فهو يرفض ويهدد باللجوء إلى المستويات الأعلى، أو اللجوء للمنافسين، فهو يحاول أن يقلل من قدر مندوب المبيعات، ويتبجح ويتباهى ويظهر تفوق معلوماته، فإن هذا العميل يحتاج إلي بعض الصبر والمثابرة في العرض، وعليك بتقبل تعليقاته دون غضب؛ حتى لا ينفر من التعامل معك.
7. العميل الإيجابي.
فهو عميل جاد، يتعامل بمنطق المعقولية والتحليل الحسابي للأمور، يتمتع بذكاء ويقدم افتراضات بناءة، ويتخذ قرارات سليمة، وهو يعتمد في حسابه على المستقبل، وعدم إضاعة الوقت، ولكنه في مقابل ذلك لا يثق في البائع قليل المعلومات، ولا يمكنك اتباع منطق المجاملة معه من اللحظة الأولي؛ لأنه عملي جدًا، وخبرتك معه ضرورية؛ لأنه يتحداك بفكره ومنطقه وعقله، لذا اتبع أسلوبًا مدروسًا في التقرب منه، وكن صادقًا، تقبل تحدياته وتجاوب معها.
8. العميل ذو التجاوب البطئ.
وهو عميل لا يتواصل بسهولة، فهو غير اجتماعي، ولا يتأثر بالانفعالات؛ لأنه متزن وواقعي فلا يلزم نفسه بأيَّة وعود، فهو يجيب على السؤال بسؤال، ويبدو شديد الانتقاد، ويتجنب الإجابة على الأسئلة؛ لأنه يصغي بشكل جيد، ولا يطرح اعتراضات، فعليك أن تسأله أسئلة واضحة وصريحة، ويعد استخدم الصمت لإجباره علي الإجابة من أهم الأسلحة الناجحة في التعامل معه.
إحصائية مخيفة.
أثبتت بعض الإحصائيات أن أغلب العملاء متعبون؛ حيث أن 85% منهم يندرج تحت نوعية الشخصيات الصعبة في التعامل، ولكن لا تقلق ـ عزيزي القارئ ـ فلن يكون ذلك عائقًا بعد التعرف على كيفية التعامل، حتى مع تلك الأنماط المتعبة، فقد توصلت الإحصائية إلى أنه 44% من العملاء من النوع المتشكك، بينما 11% منهم من النوع المغرور، في حين يشغل النوع المتردد 22%، واحتل مدعي المعرفة من العملاء نسبة 8% من العملاء.
ولكن في نفس الوقت فإن أهم ما نستفيده من تلك الإحصائية هو أن الصبر والمثابرة والاستمرار في بذل الجهد دون كلل أو ملل، هي الصفات الأهم؛ لكي تكسب عملاء لشركتك أو مؤسستك.
مقابلة ناجحة.. عميل جديد.
العنوان السابق ـ عزيزي القارئ ـ يلخص قاعدة ذهبية؛ من أجل نجاحك مع عملائك، وفي ثنايا الجدول التالي، نوضح لك كيف تتعامل وتتحدث مع أنواع العملاء المختلفة؟ حيث أن لكل عميل طريقة معينة في التعامل، وذلك :
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Maram Shqaer
عضو فعّال
عضو فعّال


عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 08/01/2012
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: كيف تصبح سكرتير ناجح   الأحد يناير 15, 2012 2:35 am

مشكووووووره منوووش على المعلومااات القيمه ,,


دُمتي Smile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
jamal salah edin
عضو فعّال
عضو فعّال


عدد المساهمات : 159
تاريخ التسجيل : 11/01/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: كيف تصبح سكرتير ناجح   الأحد يناير 15, 2012 2:48 pm

جميل جدا المهم ان نخد هذه العبر من الدروس حتى نكون ناجحين على جميع الصعاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
rawan kasim
عضو فعّال
عضو فعّال


عدد المساهمات : 815
تاريخ التسجيل : 08/01/2012
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: كيف تصبح سكرتير ناجح   الإثنين يناير 16, 2012 5:00 am

عن جد موضوع مفيد و جميل
مشكورة و الى الامام
Smile
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف تصبح سكرتير ناجح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.mas-sec.7olm.org :: المنتدى العام :: عالم السكرتاريا-
انتقل الى: